دهشة مشروخة المطر

Publié le par abdennour driss

 

دهشة مشروخة المطر...
عبد النور إدريس

-1-
عندما
تُسرج العصافير مسافة النهار
وتتكسر في البُُعد المُشرع
يذرف السفر ترتيبه في الاشتهاء
كأنه ساقية تحلم بتوتر البحر
-2-
عندما
تأتي الكلمات لتقول أتاها
وترحل
وتنحدر في شارع السؤال
وتقبض على أنخاب قلبينا
.............تفتي باستباحة الملء
كل الحقول...............
..........................كل الآهات المتهدرجة كأنها باقة اعتراف منزوعَ الأشواق
-3-
عندها
لست أدري
كيف أصف دهشة المطر؟
بين الفواصل المتهالكة
بين لهات شغب غيمة.............
تتلوى مستعيدة رشاقة الهُطول
في شهوة مضمخة بالهشاشة
كقطة شامية توقظ عينيها
عند أول الليل...
-4-
عندما
يستيقظ الفجر الآتي
كيف للسؤال الناتئ فينا
أن يرتسم في غربة الفجر الآخر؟

-5-

عندما
تمتطي جاذبية الحب صهوة الاستعارات
وتنفتح في زمن تملكه الفراشات
سيكتب الفرح آخر عصفة
لجسد من الرؤيا
وليحتفي الظل بساحة الذُعر
-6-

عندما

يتبعني
مطر
ما

والغيمة لم يفتضها حزن العرّافات
ستشبهني هكذا كل الغيمات
وأنا أسوّي المطر الحزين
مطر
كان يتبعني
من الممشى الهادر في المواعيد
حيث تشائين أن تتكوّمي في العناق
كيف ألثمك متكوثرةَ الشهوة والانثيال؟
كمطر كان..
راكضا في شهقة المساء
كمطر كان..
يجلس جاثما لعتاب السحاب..
كان..
يعيد مشهد الغابة إلى فصل الربيع
كان..
يُسِرُّ للأبواب المتغنجة قانون الفتح
وحده الشعر يعرفه
ومدارات البرق
والترتيل المقدس لا ينتظر على الأبواب
حيث الفراشات تأتمر..
بالهنّات الكُحلية
بدهشة مطر مشروخة الخامات
ــــــــــ
مكناس في:
31/05/2006

 

 

Publié dans شعـر

Commenter cet article