جمجمة - الداخل قصة قصيرة جديدة

Publié le par abdennour driss

جمجمة - الداخل

قصة قصيرة  جديدة بقلم :عبد النور إدريس

 

على جهة النزف الطفولي، ربما حنّت الوردة إلى حقيقة القطف، وإن بدا أنها صامتة كالقبر المنسي... كانت شفاعة الضحك توقظ حزن الورد وقد تدحرج أريجه بين ارتعاشة الفَراش ذات ربيع شهي، ويد مكلومة في حب راقد ينبت في ضيق الغبطة، تجترحه مواجد الأرض...

ها قد سار الانسان في طرق مظلمة ...قد يبررها بأنها طرق بديلة لحياة مشرقة ..يحمل مخاوفه  كلقطات حياة مرعبة بدون سيناريو..

دون إغفال محتوى القصة التي تقول بأن السارد يبدو كشخص فقد جمجمته للتو، لجمجمتي شخصية أمام المرآة بالرغم من أن مظهري الخارجي مقرف من دونها.. لحظة وقفت مسمرا أمام النافذة وقد أطلق آذار سراح المطر، حينها أدركت أن داخلي يستغيث من جمجمتي التي تعيش في حجرة واحدة مع باقي مخاوفي، صورة الباطن وظاهري توأمان..ولا أدري لحد الآن إن كانت تلك المخاوف تعلن بصدق انتمائي إلى عالم الظاهرعالم الجنون أم العقل...أحداث هذا المساء لم تعجبني بتاتا ففكرت أن أفجر تلك الجمجمة- اللعبة التي لم تسأم من سماع بؤس التلفاز...وقد بدأ الإشهار في رمي سلعته على الأرض...البيضة ..البطيخة.. ثم الخودة.. هاها ها.. يا لجمجمتي بين هؤلاء.. مشروخة طبعا في واقع يشج الرأس بكثرة الغلاء..

توقفت أمام خبر لفح مسامعي على عجل ..لم تكن التفاصيل تعبر عن المأساة الحقيقية التي تعرض لها صاحب جمجمة- الخارج وهي الحالة التي وصفتها معلقة الأخبار ب " حالة حب تدعو للرثاء " ... يا للهول !!!!! هذا الوضع يهمس بالخوف ، متلفع بجسد ممصوص من بداية النهار،  مخيف أن  تستفيق جمجمتك يوما ما لتجد شاهد القبر في انتظارك عالق بين الأسود والأحمر والوجه الرمادي..فللأمكنة عشقها للأبيض والأسود خاصة وهما يتنادمان على التشكيل اللوني للفضاءات..

- تبحث شرطة الآداب في أسباب وجود كلمة " رصاص" في قصيدة / شاهد القبر التي أوصى بها صاحب جمجمة / الداخل.. وتدرج معلقة الأخبار فحوى القصيدة.. بعدها تعلن بأن النقاد اعتبروها من أسباب الارهاب التي يعرفها العالم المعاصر-

تدحرج نزيف الرصاص...

في جسدك..

لون الطلقات أسود

لون العينين أسود

بقايا اللحاظ..

 أسود

لون المطر على السرير أسود

ثورة الفصول جافة سوداء

ووو

لون العشق أحمر

ووجه حبيبتي لا يتسع للأرجواني

كي يعبر ..

بأسودنا الساكن في العينين...

جلست جمجمة- الداخل تحدّق في لا شيء، فوجدتْ في الوداع الأخير مُتسع للبكاء...مخيف هو التفكير في لا شيء لأنه يأخذ لنا موعدا مع الفراغ ومع كل الأشياء التي تحدد معنى النهاية..

مخيف أن تُقَدِّمَ صورةُ / القبر/ نفسَها على أنها تمثيل لوضعية النهاية كحالة هاربة من سياقاتها الخرساء...مخيف أن يصير السارد في قصتي عصفورا ضلَّ الطريق أو وردة مُحرَّمة منذ تنفسَتْها أنثى بدون موعد ، واستسلمتْ نافرة ومتحجرة لمصيرها بين طيّات جريدة ممصوصة من الحبر فأصبحت صالحة لتلفيف النعناع...ومقدونس السوق المحلي...

زمن متغير لا يخضع لقياس..علم جمجمتي الحِيل التي تزرع الشكوك الصغيرة في صمتي الطويل .. وتُحيل الدقة لذاكرتي بدل الواقع..تلك الوقائع التي لا أستوعبها وهي تتطفل على الحس المشترك ..ولكونها عمودية في مقام التنويعات أُدرِكها في الأعماق كما بالمرتفعات..

مخيف أن تأخذ الأشياء شرعية التداول الفني من خلال البُعد الإيحائي والضمني..

وليس مخيفا أن تُنتزَعُ الفتنة من تقابل الألوان وهي تشرب نخب عمرها في مدارات العشق...

وليس مخيفا كذلك أن تشُجَّ رأس السارد لتَيْنَعَ نكهة الحياة في كلمة حالمة التناقض .

مخيف بعد هذا أن تقف البطلة أمام شاهد القبر وهي تعرف أن يأس الموت يوقف عالمها عن الدوران ..تُبيِّض سواد هذه الجمجمة الحزينة..

شهلاء لو تعرفين أن النهار أسود يشِعُّ فقط لموت الشعراء.. وأن الليل أبيض تسوده الفوضى دون امرأة حزينة..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ابن أحمد في03/05/2008

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شاركت بهذه القصة في مهرجان  بيت الأدب المغربي الوطني للشعر والقصة القصيرة بابن أحمد – سطات.

 

Publié dans سـرد

Commenter cet article