من منشورات مجلة دفاتر الاختلاف

Publié le par abdennour driss

 

ميثولوجيا المحظور وآليات الخطاب الديني

 

 

 

 

 

 

 صفحة الغلاف

 

 

   صدر ل عبد النور إدريس

 

 

                 كتاب جديد تحت عنوان:

 

 

ميثولوجيا المحظور وآليات الخطاب الديني

 

 

– المرأة المسلمة بين السياق والتأويل-

 

 

منشورات سلسلة دفاتر الاختلاف ،العدد الأول، مطبعة سجلماسة،الطبعة الأولى ،شتنبر 2005

 

 

الحجم المتوسط ، 99 صفحة.

 

 

توزيع سوشبريس (حاليا في الأكشاك)

 

 

فهرس الكتاب:

 

 

المقدمة 12

 

 

الفصل الأول: منظومة الحظر: العقل الفقهي والتأويل……… 16

 

 

1- إشكالية المحظور والقُدسي: قصة الخلق :

 

 

- نموذج لتحليل النسق-............................... 19

 

 

2- العقل الفقهي ومنظومة الحظر........................... 26

 

 

3- منهجية تأويل النص الديني............................. 28

 

 

أ- التفسير بالمأثور:......................................... 29

 

 

ب- التفسير بالرأي أو التأويل................................ 30

 

 

الفصل الثاني: آليات ومنطلقات الخطاب الديني............... 39

 

 

1- آليات الخطاب الديني.................................... 42

 

 

2- المنطلقات الفكرية....................................... 47

 

 

الفصل الثالث:المرأة بين الجاهلية والإسلام.................. 57

 

 

1- وضعية المرأة والعصر الجاهلي......................... 59

 

 

2- جديد وضعية المرأة مع مجيء الإسلام.................. 66

 

 

الفصل الرابع :المرأة المسلمة بين السياق و التأويل......... 78

 

 

2- المرأة في السنة من السياق إلى التأويل................. 84

 

 

على سبيل الختم............................................. 92

 

 

من مقدمة الكتاب:

 

 

المقدس موجود ويتجلى باستمرار في كل شيء ولدى كل المجتمعات وقد تعددت أشكاله وتجلياته، وقد تختلف علاقتنا بالمقدس وتتباين مع أشكال العلاقة التي بناها العرب قبل وبعد الإسلام .

 

 

فالمقدس مفهوم لا يحاول أن يدفع مخترقه، فهو دائب التحول يتعرض باستمرار للخرق الاجتماعي والسياسي حيث لا يمكن للإنسان أن يعيش من دونه، " فالناس بحاجتهم للمقدس حاجتهم للخبز" (1).

 

 

فالمجتمعات العربية والإسلامية تستهلك من الحقائق السوسيولوجية والأفكار الشائعة بالقدر الذي لم تعد تبحث فيه عن أصل تلك الأفكار الضخمة التي أصبحت ملازمة لثقافة تحاول أن تطرح نفسها في مواجهة الآخر بمنطق حضور الذات في غياب الآخر ، وبذلك توجب على الباحثين أن يهدف عملهم النقدي كما أعلن عن ذلك حليم بركات " بشكل من الأشكال إلى الكشف عن الجذور التاريخية والأبعاد الأسطورية "لهذه الحقائق السوسيولوجية " تمهيدا لزحزحتها وتغييرها"(2) .

 

 

ليس للمقدس خاصية الثبات والسكون، فهو متحرك ودائم التحول يخضع لطبيعة المجتمعات يختلف من مجتمع إلى آخر ومن دين إلى آخر.

 

 

فما هي مشروعية المرور من النص الديني إلى تأويله؟

 

 

كيف يعتبر العقل الديني أن ما جاء به المفسرون مقدسا بدوره؟

 

 

فمحمد أركون يعتبر أن العقل الديني " لا يطرح إطلاقا مشكلة مشروعية المرور أو الانتقال من مرحلة الوحي إلى مرحلة المعارف المنجزة طبقا للمنهجيات الفقهية "(3).

 

 

وإذ يقر أركون بصلاحية منهجية استنباط الأحكام الشرعية من النصوص المقدسة عن طريق التأويل والتفسير ويعتبرها المنهجية الشديدة الخصوصية لارتباطها المتين بالعقل الديني وآليات اشتغاله وممارسته، يفرق بين طريقة اشتغال الخطاب الديني في بنيته اللغوية الألسنية المحضة وطريقة اشتغال الخطاب التحليلي والفلسفي المفهومي (4).

 

 

إن استشهادنا بالنصوص الدينية بدوره سيكون هو الآخر شكلا من أشكال الاجتهاد في فهمها وتفسيرها، فالنص الديني يتفاعل مع كل المفاهيم الفقهية التي تعيد إنتاجه من اجتهاد وتأويل وحكم.

 

 

فالقواعد التي تحيط بالنص الديني مضبوطة ومحددة في الفقه الإسلامي إلا أن الشروط الجديدة التي تمكننا من نقد العقل الفقهي ما زالت لم توظف كاملة بسبب عقم البنية الثقافية التي ما زالت تتأرجح ما بين الوفاء للماضي والانتساب إلى الحاضر.

 

 

يبقى القول بان الاشتغال التأويلي للنص الديني محاولة للقراءة يمكن أن تُدلل على ما قد ينتاب عصرنا من إشكاليات مستعصية على الفهم بقدر ما تكون تحليلا موضوعيا للنص الديني.

 

 

لقد تطرقت في هذا الكتاب لمسألة التأويل وكيف استوطنت الصيغة التوراتية خطابنا الفقهي حتى أصبحت جزءا من المخيلة الشعبية وبالتالي أصبحت خطابا سائدا غدت معه المرأة كائنا ذو فضاء أسطوري، ما يزال يلح على العقل العربي والإسلامي أن يسائل تاريخه كي تستعيد المرأة واقعيتها.

 

 

هوامش المقدمة:

 

 

1- محمد أركون "الإسلام والحداثة" ندوة مواقف ، دار الساقي، لندن،الطبعة الأولى سنة 1990، ص: 331

 

 

2- حليم بركات،  الإسلام والحداثة، " الدين والسلطة في المجتمع العربي المعاصر" ص:357

 

 

3- الإسلام والحداثة،ص: 338

 

 

4- نفس المرجع السابق ص: 339.

 

 

عبد النور إدريس

 

 

مكناس في 07/09/2005

 

 

Publié dans إصدار

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article